علمٌ وفكر

معلومات الكاتب :

الاسم :
الشيخ محمد مصباح يزدي
عن الكاتب :
فيلسوف إسلامي شيعي، عضو مجلس خبراء القيادةrn مؤسس مؤسسة الإمام الخميني للتعليم والبحث العلمي

المعجزة

مقدّمة

يعتبر مقام النّبوّة من المقامات السّامية ويتوقّف على إثباتها مصير الإنسان وسعادته في الدنيا والآخرة، ولها أهميّة كبرى كونها من المقامات والمناصب الإلهية الّتي لا يُدانيها أيّ منصب ومقام آخر، ولأنّها منصب خطير شكّلت مطمعاً لأصحاب الأهواء من أهل الدنيا، فادّعَوْها كذباً وزوراً، ولأنَّ النّبوّة ارتباط بالغيب الّذي لا يستطيع النّاس الاطّلاع عليه بشكل مباشر، لأجل كلّ ما ذُكر وجب أن يُزوَّد النّبيّ بأمر يعجز النّاس عن الإتيان بمثله، ليستطيع النّبيّ من خلاله إثبات صدقه في دعواه النّبوّة، وفي المقابل كذب كلّ من يدّعيها زوراً وطمعاً، وهذا الأمر يُسمّى بــ (المعجزة).

 

تعريف المعجزة

المعجزة: (هي أمر خارق للعادة، يعجز النّاس عن الإتيان بمثله، مطابق للدّعوى (المطلوب) مصحوب بدعوى النّبوّة، (مقرون بالتّحدّي-غالباً).

يشتمل تعريف المعجزة على مجموعة عناصر:

1. "أمر خارق للعادة" يعني أنّ المعجزة خارجة عن الأسباب المادّيّة والطبيعيّة المعروفة والواقعة تحت قدرة البشر، فلا تُدركها الحواس ولا تنالها التجربة، فهي محال عادة، ولكنّها ليست خارجة عن الأسباب والقوانين العقليّة، إذ إنّ المعجزة لا تعني وجود الأمر الخارق بدون علّة، لأنّ لها علّة لكنّها غير معروفة ولا مقدورة للبشر، بل لها علّة غيبيّة إلهيّة.

فتحصّل أنّ المعجزة خاضعة لقانون العلّية العامّ وليست مناقضة له، لأنّ أقصى ما يقتضيه هذا القانون هو (أنّه لا بُدّ لكلّ معلول من علّة توجده)، أمّا خصائص هذه العلّة فهي أمر آخر خارج هذا القانون، وبالتّالي فالمعجزة ليست مستحيلة عقلاً.

2. أنّها مما "يعجز النّاس عن الإتيان بمثله"، وبهذا يُفرّق بين المعجزة وبين أعمال المرتاضين والسّحرة وأصحاب الإبداع العلمي، فهذه قد تكون خارقة للعادة، ولكنّها تعتمد على علل وأسباب معروفة عند أهل هذا العلم وأصحاب الفنّ، وإن كانت مجهولة عند غير أهل الاختصاص، فهو غير معجز لإمكان الإتيان بمثله ممّن تعلّم قواعده وعرف خفاياه.

3. أن يكون "مطابقاً للدّعوى"، والمقصود من هذا أن تكون نتيجة الفعل موافقة لما قصده النبيّ أو طُلِب منه، فيكون دليلاً على صدق مدّعي النّبوّة في دعواه، لأنّ المعجزة إنّما يأتي بها النّبيّ أو تُطلب منه لأجل أن يُثبت صحّة وصدق ارتباطه بالغيب، وإلّا لو كان الفعل مخالفاً، لكان دليلاً على كذبه وإن كان خارقاً للعادة، فمسيلمة الكذّاب عندما طلبوا منه أن يفيض ماء البئر، تفل فيه، فغاض وغار ماؤه، فدلّ ذلك على كذبه.

4. أن تكون "مصحوبة بدعوى النّبوّة"، يعني أنّ الإتيان بالأمر الخارق للعادة المشتمل على الشّروط المتقدّمة لا يُسمّى معجزة في المصطلح الخاصّ، إلّا إذا كان مصحوباً بدعوى النّبوّة، وأمّا لو لم يكن مصحوباً بها فيُسمّى كرامة كما هو الحال فيما يأتي به الأئمّة عليهم السلام والأولياء.

5. أن تكون "مقرونة بالتّحدّي" وهذا الشرط لا يدخل في حقيقة المعجزة بقدر ما يُشكّل وسيلة لحصول الإقرار والإذعان، بحيث تكون الحجّة للنّبيّ على النّاس واضحة بيّنة، فإنّ النّبيّ عندما يتحدّى المنكرين لنبوّته بأن يأتوا بمثله إنّما يتحدّاهم لإثبات عجزهم وتأكيد إعجاز فعله وصحّة ارتباطه بالغيب وتصديق الله تعالى له وأنّه مرسل من قِبَله.

 

طريقان آخران غير المعجزة

يوجد طريقان آخران يمكن إثبات النّبوّة من خلالهما في بعض الحالات وهما:

أوّلاً: الحياة الشخصيّة المستقيمة للنبي قبل نبوّته من المزايا والفضائل، وسيرته الحسنة مثل الصّدق والأمانة، والعدالة والتّواضع وغيرها، وكذلك مضمون دعوته كالدّعوة للحقّ والعدل والتّوحيد والأخلاق الحسنة وغيرها، فإنّها قد تصل ببعض الناس إلى حدّ الاطمئنان والتّصديق بنبوّته، إلّا أن هذا الطريق يبقى ناقصاً في الغالب، لأنّه لا يُفيد القطع والجزم التامّ.

ثانياً: تبشير النّبيّ السّابق وتصديقه ودلالته على النّبيّ الّذي يأتي من بعده، فإنّه طريق تثبت من خلاله نبوّة اللّاحق. وإلّا لزم تكذيب النبيّ السابق أو خطؤه وقد تقدّم استحالة هذا على النبيّ مطلقاً.

 

التّرابط المنطقيّ بين المعجزة والنّبوّة

يوجد بين المعجزة والنبوّة رابط حقيقي، وذلك لأنّ ادّعاء النّبوّة يُلازمه ادعاء الارتباط بالغيب من خلال الوحي الإلهي، وهذا لا يمكن أن تُدركه الحواس، أو يطّلع عليه النّاس، وعليه فادّعاء النّبوّة ادّعاء لأمر خارق للعادة، فلو كان النّبيّ صادقاً في دعواه النّبوّة والوحي كان لازمه أنّه مؤيّد بقوّة إلهيّة، والمؤيّد بهذه القوّة الإلهيّة حقّاً، يُمكنه الإتيان بخارق آخر للعادة وهو المعجزة.

وبسبب هذا الترابط المنطقي كان النّاس يطلبون المعجزة ليُثبتوا صحّة دعوى النّبوّة من مدّعيها.

 

فوارق بين المعجزة وغيرها من الخوارق

يوجد مجموعة فوارق بين الخارق للعادة الإلهيّ بقسميه المعجزة والكرامة من جهة وبين غيرهما من الخوارق.

1. أنّ المعجزة والكرامة وليدتا العناية الإلهيّة الخاصّة، ولذلك لا تكونان خاضعتين للدّراسة والتّعلّم، وأمّا السحر وغيره، فهو نتاج التّعليم والتّعلّم، وله قواعد ومنهج علميّ ويحتاج إلى ممارسة وتدريب قال تعالى: ﴿وَمَا كَفَرَ سُلَيۡمَٰنُ وَلَٰكِنَّ ٱلشَّيَٰطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ ٱلنَّاسَ ٱلسِّحۡرَ﴾.

2. أنّ السّحر متشابه في نوعه يدور في فلك واحد، ولا يأتي السّحرة إلّا بما تدرّبوا عليه، وأمّا المعجزة فهي شديدة التّنوّع بحيث لا تكاد تجد بينها قدْراً مشتركاً، فأيّ قدْر مشترك مثلاً في معاجز النّبيّ عيسى عليه السلام التي وردت في قوله تعالى: ﴿وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِىءُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ﴾، فما هو القدْر المشترك بين إحياء الأموات، وشفاء المرضى وعلمه بما يأكل النّاس وما يحتفظون به في بيوتهم؟

3. الاختلاف بينهما من حيث الأهداف والغايات، فإنّ الأنبياء عليهم السلام يأتون بالمعجزة ليصلوا من خلالها إلى أهداف سامية من الدّعوة إلى الله تعالى، ونفي الشّرك والدّعوة إلى الفضائل، ونبذ الرّذائل، وللعدل وغيرها.

أمّا السّحرة وغيرهم فالمهمّ عندهم هو الشهرة والمال وغير ذلك من المصالح الخاصّة، ولذلك تجد الأنبياء عليهم السلام يتّصفون بما يدعون إليه من مكارم الأخلاق بخلاف السّحرة وغيرهم.

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد