عيد مبارك

صدى القوافي

معلومات الكاتب :

الاسم :
حسين حسن آل جامع
عن الكاتب :
شاعرٌ من مواليدِ القطيفِ 1384 هـ

إلى حيث أنت

الشاعر حسين آل جامع 


     إلى عُلاكَ شَدَدتُ الرُوحَ والجَسَدا
       وعُدتُ أَركُزُ قَلبي في الهَوَى وَتَدَا  
           أَمُدُّ نَحوكَ آمالِي وأَشرِعَتِي
           وأنتَ يا قِبْلَةَ الدُنيا تَمُدُّ يَدَا  
      وأَنتَ تُغْمُرُ أنفاسِي وأَورِدَتِي
           منَ الضِياءِ ، فَأَسْتَوْحِي السَنا مَدَدا  
      تَشِفُّ ، تَنسِجُ من نَبضِي مُنَمْنَمَةً
         منَ الصَفاءِ ، وفِي كفَّيْكَ نَبْعُ نَدَى  
       يا مَبْدَأَ الفَيضِ .. بَعْضُ الفَيضِ قافِيَتِي
            وفِي هَواكَ تَحَرَّتْ أَحرُفِي رَشَدا  
         رَعْيًا لِطُهْركَ مَحفُورًا عَلَى مُقَلٍ
        منَ الجَمالِ أَفاضَ العِشْقَ وَاتَّحَدا  
         ومِنْ جَبِينِكَ يَشتارُ السُجُودُ رُؤًى
         كَأَنّهُ ما رَأى إلاّكَ قَدْ سَجَدا !  
           وصُبْحُ ثَغْرِكَ مِحرابٌ تَلُوذُ بهِ
          رُوحُ الصَلاةِ ، وَتَحْيَاهُ النُفُوسُ هُدَى  
             وفِي ثَناياكَ لِلعافِينَ مَرحَمَةٌ
            تَهمِي/ تَرِفُّ عَلى آَلامِهِمْ بَرَدا  
          تَهُشُّ فِي وَجهِ مَنْ تَلْقاهُ مُبْتَسِمًا
          وما رأَى أَحدٌ مَيْلاً ولا صَدَدا  
        وَمِلءُ جَفْنِكَ يَجْثُو الخَوفُ مُتَّقِدًا
            فَلا يَمِيرُكَ إلاّ الدَّمْعَ والكَمَدا  
          وَقَلْبُكَ الرَّحمَةُ الكُبرَى التِي وَسِعَتْ
        كُلَّ الحَياةِ ، ومَا ناءَتْ بِهِ أبَدَا  
          تَزاحمَتْ حَولَهُ الآلامُ عاتِيَةً
         فَهالَها أنْ غَدَتْ فِي قُربِهِ زَبَدا  
         فِداءُ نَبْضِكَ .. تَسبِيحٌ يَلَذُّ بِهِ
         أَهلُ السَماءِ .. ومَنْ صَلَّى ومنْ عَبَدا  
        وأَنتَ أَنتَ جَلالٌ ما أَحاطَ بِهِ
       إلاَ فَتًى كانَ وسَطَ البَيتِ قَدْ وُلِدا  
      "مُحَمَّدٌ" أنتَ سِرَّ اللهِ حِينَ بَرا
هذا الوُجُودَ فَلَوْلا أَنتَ ما وُجِدا